فوائد ماء الزهر الصحيّة استخدمَ ماء الزهر قديمًا في صناعة بعض أنواع العطور، والأطعمة، والمشروبات، والمنتجات التجميلية، بالإضافة امتلاكه العديد من الفوائد الصحيّة، وفيما يأتي بعضٌ منها:[١] يُساعد على تهدئة التهيّجات التي تظهر على الجلد، مثل الأكزيما، والصدفية؛

وذلك بفضل احتوائه على مواد مضادة للالتهابات. يُساعد على تخفيف التهاب الحنجرة. يُقلل من احمرار الجلد، ويُساهم في تقليل الانتفاخات في البشرة. يُساعد على التقليل من حبّ الشباب؛ وذلك بفضل احتوائه على مواد مضادة للبكتيريا. يحمي الجسم من العدوى؛ وذلك بفضل احتوائه على الكثير من المواد المُعقِّمة. يُساعد على علاج بعض أمراض العين، مثل التهاب باطن الجفن. يعمل على حماية خلايا الجسم من الأضرار المُحتملة التي قد تتعرض لها؛ حيث يحتوي على كمياتٍ كبيرة من المواد المضادة للأكسدة.

 

يُساعد على تسريع عملية شفاء الجروح في البشرة. يُعالج الندوب، والحروق في البشرة. يُساعد على تهدئة الأعصاب، وتحسين المزاج. يُعالج الصداع. يُحارب التجاعيد التي تظهر على البشرة نتيجة التقدم في السن؛ حيث أنّه يحتوي على مواد مضادة للشيخوخة. يُقلل من مشاكل الجهاز الهضميّ، ويُساعد على هضم الطعام.

فوائد أخرى لماء الزهر يوجد العديد من الفوائد الجمالية التي يُقدّمها ماء الزهر، ومنها:[٢] يُساعد على ترطيب البشرة. يُساهم في تهدئة وعلاج حروق الشمس التي أُصيبت بها البشرة.

يعمل على تنظيف البشرة، وتخليصها من الأوساخ والزيوت الزائدة التي تكون قد تراكمت عليها. يُساعد على علاج الدوائر السوداء المُحيطة بمنطقة العينين. يمنع إغلاق المسامات في البشرة. يحمي البشرة من الجفاف، ويعمل على تنعيمها. الآثار الجانبية لماء الزهر على الصحة لم توجد أيّ آثار جانبية لماء الزهر، سوا لدى الأشخاص الذين يُعانون من الحساسية لبعض المكوّنات الموجودة فيه؛ لهذا فهو يُعدّ آمناً للاستخدام لغالبية الأشخاص،[١] بينما تظهر بعض المشاكل لدى المُصابين بالتحسّس، التي تستوجب الذهاب إلى الطبيب فوراً، مثل: مشاكل الحروق، والتهيّجات، واللدغات، والاحمرار.[٣]

 

فوائد شرب ماء الزّهر مع الماء يُهدّئ البشرة الحسّاسة والملتهبة بطريقة طبيعيّة آمنة، كما يُصفّيها من الشّوائب والأوساخ، ويقبض البشرة الجافّة، ويُزيل الدّهون والزّيوت الزّائدة من البشرة الدّهنيّة، إلى جانب ذلك يُستعمَل في إزالة المكياج؛ لذلك نراه يدخل في تحضير الكثير من الوصفات والخلطات الطّبيعيّة. يُهدّئ الأعصاب،

ويُقلّل حدّة التوتّر والقلق، وقد أثبت فعاليّته في محاربة الاكتئاب والضّغوطات النفسية. يُقوّي المعدة، ويُليّن الأمعاء، ويفيد في علاج المغص والانتفاخ عند الأطفال. يمنح رائحةً زكيّةً للشعر، ويضفي عليه لمعاناً جميلاً بمزج ملعقتين منه في كلّ كوب من ماء غسل الشعر. يُعدّ مضادّاً طبيعيّاً للالتهابات.

يُقوّي اللثة، ويقضي على رائحة الفم الكريهة. يُخفّف من انتفاخات تحت العين، ويزيد من نضارة العين وصحّتها، وذلك بوضع كمّادات منه. يزيد من طول الرّموش. وصفات يدخل فيها ماء الزّهر وصفة ماء الزّهر لحبّ الشّباب المكونات: ملعقة كبيرة من النّشا. فنجان صغيرة من ماء الزّهر.

طريقة التّحضير: نمزج ملعقة النشا في فنجان ماء الزّهر، ونضعه على البشرة مدّة خمس عشرة دقيقة تقريباً، ثمّ نغسل الوجه بالماء، ونُكرّر التجربة حتى تختفي البثور والحبوب السوداء. وصفة ماء الزّهر لمنع تساقط الشّعر المكوّنات: ثلاث ملاعق من الجرجير المفروم. ملعقة كبيرة من ماء الزّهر.

طريقة التّحضير: ننقع الجرجير في ماء الزّهر مدّة ثلاث ساعات تقريباً، ثمّ نطحنه في الخلّاط الكهربائيّ حتى نحصل على عجينة، ونصفّي الخليط من الشوائب قبل وضعه على الشّعر ثمّ نغسله، ونكرّر التجربة مرّةً كلّ عشرين يوماً حتى تزيد كثافة الشّعر. وصفة ماء الزّهر لتفتيح البشرة وحمايتها المكوّنات: ثلاث ملاعق من ورق الخسّ. فنجان صغير من ماء الزّهر.

طريقة التّحضير: نغلي أوراق الخسّ في قدر صغير على نار هادئة، ثمّ نطحنها ونضعها على البشرة، ونتركها حتّى تجف تماماً مدّة خمس عشرة دقيقة على الأقلّ، ونزيل المزيج بغمس قطعةٍ من القطن في كميّةٍ من ماء الزّهر، ونمسح بها الوجه برفق ولطف، ونُكرّر الوصفة مرّةً أسبوعيّاً حتّى نحصل على البشرة الصّافية والنّضرة، ويُفضَّل أيضاً مسح البشرة يوميّاً صباحاً ومساءً بماء الزّهر للمُحافظة على رطوبة البشرة ونعومتها