التهوئة الطبيعية يمكن تهوية المنزل عن طريق السماح للهواء بالدخول من النوافذ، والأبواب، أو الفتحات الرئيسية في البيت، فهذه من أهم طرق التهوئة، بحيث تسمح هذه الطريقة للهواء النقي باستبدال الهواء الداخلي في المنزل،[١] ويوجد بعض النصائح التي يجب الانتباه إليها عند تهوية المنزل، ومنها:[٢] يجب تهوية المنزل ل15 دقيقةً على الأقل يومياً عن طريق ترك النافذة مفتوحة ل15 دقيقةً،

فهذا وقت كافٍ لتبريد الهواء الداخلي، ولذلك فمن الممكن أن يستغرق بضع دقائق إضافية لتدفئة الغرفة مرة أخرى. عدم ترك النافذة مفتوحة طوال اليوم؛ لأن ذلك يبرد الجدران ويزيد تكلفة تدفئة الغرفة مرة أخرى. تهوية المنزل قبل العاشرة صباحاً، أو بعد التاسعة مساء، إذ يعتبر الهواء الخارجي أقل تلوثًا في الفترة قبل الساعة العاشرة صباحاً، أو بعد التاسعة مساءً. إعطاء الأولوية لتهوية المطبخ والحمام، ثم غرف النوم.

التنظيف بالمكنسة الهوائية ببطء ينصح مارك سنيلر وهو دكتور في علم الأحياء المجهرية بتنظيف البيت باستخدام المكنسة الكهربائية مرتين أسبوعياً على الأقل، كما يوصي بالتنظيف بها ببطء لأنّ التنظيف بسرعة يساهم في انتشار الغبار في المنزل،

 

وينصح تشارلز جيربا، وهو دكتور في علم الأحياء الدقيقة البيئية بجامعة أريزونا بتفريغ كيس القمامة خارج المنزل، حيث إنّ البكتيريا يمكن أن تتضاعف 100 مرة داخل الكيس.[١] استخدام المراوح يمكن تركيب المراوح إما في النوافذ، أو في الجدران، أو في مجاري الهواء، لإدخال أو لإخراج الهواء من الغرفة، ويعتمد نوع التهوية الميكانيكية المستخدمة على المناخ،

فقد يكون من الضروري التقليل منها إلى أدنى حد، إو عدم استخدامها على الإطلاق في المناخات الدافئة والرطبة، وغالباً ما يُستخدم نظام تهوية ميكانيكية ذو الضغط المرتفع في هذه الحالة، أما في المناخات الباردة فيتم استخدام التهوية بالضغط السلبي، والذي يُستخدم عادةً في الحمامات، والمطابخ،

ومن الجدير بالذكر أنّه يتم تسريب الهواء من
الغرف إلى الخارج، في نظام الضغط الإيجابي، وذلك من خلال الفتحات المختلفة، أما في نظام الضغط السلبي، فيتم تعويض هواء الغرفة عن طريق امتصاص الهواء من الخارج إلى الداخل.[٣]

التخلص من رائحة الرطوبة في المنزل إنَّ رائحة الرطوبة في المنزل تكون أشبه بالرائحة القديمة أو رائحة التربة والعفونة، وهيَ بشكلٍ عام ليست جيّدة لصحة الإنسان وقد تكون علامةً على عدم النظافة، ويُمكن التخلُص من هذهِ الرائحة عن طريق اتباع بعض الخطوات التالية:[١]

تحديد مكان الرائحة إنَّ رائحة الرطوبة في المنزل قد تكون علامة على وجود تسريب في الأنبابيب بإحدى الجُدران، أو علامة على الإصابة بالرطوبة والعفن اللذان ينتشران غالباً في المناطق المُظلمة والرطبة، لذلِكَ يُنصح بتفقد الأماكن التي لا يُمكن مُلاحظتها غالباً.[١]

إزالة المواد الرطبة والتالفة هُنالِكَ بعض المواد التي لا يُمكن تنظيفها أو إصلاحها في حال إصابتها بالرطوبة، كالسجاد والألواح الخشبية لذلِكَ من الأفضل إزالتها والتخلُص منها نهائيّاً.[١]

تنظيف المكان من العفن يجب تنظيف المكان المُصاب بالعفن والرطوبة بعدَ إزالة المواد التالفة للتخلُص من المُسبب الرئيسي للرائحة، ويتم ذلِك عن طريق فرك المنطقة جيّداً بالفُرشاة وبخليطٍ من حمض البوريك ومقدارين من الخل الأبيض ومقدارين من الماء الأكسجيني بالإضافة لأربعة مقادير من الماء،

 

صورة ذات صلة

ويجب الأخذ بعين الاعتبار ارتداء القفازات والقناع لتجنُب التعرُض للروائح.[١] تهوية المكان وإزالة الروائح الكريهة يجب تهوية المكان المُصاب بالرطوبة جيّداً بالمروحة أو يُمكن فتح النوافذ لتهوية المنزل بالكامل، فالهواء يُساعد على تجفيف المكان بشكلٍ أسرع بعدَ تنظيفه،

ولكن يجب تجنُب إصلاح الحائط أو المكان المُصاب بالرطوبة قبلَ تجفيفه كاملاً.[١] كيفية جعل رائحة المنزل نظيفة وعطرية إنَّ المنزل الذي لا يمتاز بالرائحة الجميلة والعطرة لا يُعتبر منزلاً بالنسبة للكثيرين،

وهُنالِكَ العديد من الطُرق لجعل الرائحة فيه مميزة وعطرة، فيُمكن شراء مُعطرات الهواء والبخور والشموع المُعطرة من المتاجر، هذا ويُمكن أن يُساعد الخبز في المنزل على جعل رائحته مميزة ومُريحة وبالأخص عندَ فتح الباب الخارجي.[٢]

يُنصح بالتخلُص من مصادر الروائح الكريهة في المنزل للحفاظ على رائحة النظافة الموجودة فيه، كتنظيف الثلاجة بانتظام، واستخدام وسائل تنظيف طبيعية وتجنُب وضع الفواكه والخضروات في الأماكن المُغلقة وغيرها من الخطوات التي من شأنها الحفاظ على الرائحة العطرة.[٣]